الخميس، 3 سبتمبر، 2009

حقائق عن التلفزيون والكرتون - ضمن حملة النهوض بالإنتاج الإعلامي العماني




وتتواصل الحملة.. ويبدو أن التلفزيون قد حسم أمره بشأن بث المسلسل الكرتوني الآخر (عائلة شمسة)، حيث أنه كان حتى وقت قريب مترددا ربما لعدم ظهور العمل بالشكل المتوقع، أو ربما تخوفا من ردة فعل المشاهد العماني الذي لم يتلق (عيد وسعيد) بصدر رحب. وقد تقرر أن يتم بثه في النصف الثاني من رمضان، رغم أن التصريحات التي وردت منذ بضعة أشهر أكدت بأن العمل سيتكون من 30 حلقة.
.
العمل كما ورد على صفحات الجرائد قد تم إنتاجه من قبل شركة الخليج العالمية في جمهورية مصر العربية، وهو من نوع 2D وليس ثلاثي الأبعاد مثل (عيد وسعيد).

ولكن هنالك حقائق عن هذين الإنتاجين قد لا يعرفها الكثير من المتتبعين والمشاهدين، وهي تتلخص في ما يلي:


أولا: عيد وسعيد

عيد وسعيد.. والثلاجة



- عندما تقدمت شركة ستوم للإنتاج الفني بمقترح إنتاج عيد وسعيد إلى التلفزيون، قدمت مقطعا مدته دقيقة ونصف. وقد احتوى المقطع على شخصية واحدة كانت تحاول فتح الثلاجة بشتى الوسائل، ومن ثم محاولة فتح علبة مربى. التطبيق كان عالي الجودة ومليئا بالتفاصيل، ويفوق ما تقدمه البلدان المجاورة من أعمال من ناحية الجودة والوضوح، لدرجة أن دشداشة الشخصية كانت تتحرك بشكل طبيعي ومتقن.
.
- كان من المفترض دخول مخرج عماني شاب ومتمكن في فريق العمل، وقد قدم مرئياته من أجل الخروج بعمل متميز ويحمل فكرة ويعكس الهوية العمانية بأفضل صورة. وقد كان قاب قوسين أو أدنى من ذلك، لولا أن رغبة الشركة لاحقا قد حالت دون إتمام الإتفاق، رغم أن هذا المخرج قد عرض العمل دون مقابل.
.

ثانيا: عائلة شمسة

- معلومة مضحكة مبكية قد تكون منطقية. العمل مستوحى من فوازير عمانية رمضانية تم بثها في عام 1982 تتحدث عن الامثال العمانية. وقد تم تحوير العمل ليكون ملائما لإنتاجه على هيئة كرتون. يبدو أن كتاب السيناريو قد فرغت عقولهم فجأة من الإتيان بشيء جديد، أو ربما قرر المسؤولون العودة إلى الماضي يوم أن كان الإنتاج التلفزيوني أفضل مما هو عليه الآن.
.
- العمل (وكما ظهر في الإعلان الترويجي له) تبدو عليه الكثير من البدائية في التطبيق، حيث تحركات الشخصيات فيه ليست طبيعية، كذلك هو الحال بالنسبة لحركة الفم مقارنة بما تقوله الشخصيات خلال الحوار. وإذا ما قارننا هذا العمل بالجزء الأول من (شعبية الكرتون) والذي تم عمله بواسطة برنامج فلاش، فإن شعبية الكرتون (وفي جزئه الأول) يتفوق على (عائلة شمسة) من ناحية التطبيق execution. باختصار فإن شخصيات العمل تشابه إلى حد كبير شخصية (مسرور) من بنك عمان الدولي.




"من خلص العرس.. جا الشايب يرقص"



- لا أدري ما الفرق بين الطريقة التي يظهر بها (أبو سليمان وأم سليمان) في شعبية الكرتون، والطريقة التي تظهر عليها هذه الشخصيات فيما يتعلق باللهجة. فالطريقة التي تتكلم بها إحدى الشخصيات النسائية في العمل هي نفس طريقة أم سليمان، خصوصا في الإعلان الترويجي عندما تقول "من خلص العرس.. جا الشايب يرقص".


- سأحتفظ بهذه المقتطفات من تصريح أحد مسؤولي شركة الخليج العالمية لجريدة الوطن، ربما يمكننا أن نستذكرها بعد مشاهدة بضع حلقات من هذا العمل:


"وعن أماكن إنتاج العمل أوضح أبو سيف ان تسجيل الصوت سيكون في السلطنة اما باقي أجزاء العملية الانتاجية فتتوزع بين معامل الشركة في القاهرة وسوريا، ففي القاهرة نملك رسامين جيدين ولهم دراية عميقة في التعامل مع افلام الكرتون كما انهم اكتسبوا خبرة كبيرة من خلال التجارب التي قدمناها في مجموعة من التليفزيونات الخليجية والعربية. اما في سوريا فقد اكتسبت استوديوهاتهم مؤخراً خبرة كبيرة في مجال الدبلجة بعد الافلام التركية التي عملوا على دبلجتها مؤخراً، فهناك في سوريا نجد القدرة على ربط الحديث بحركة الفم ربطاً متقناً، وبما أن الهدف هو إخراج أول عمل كرتوني عماني فإننا نسعى جاهدين كي يكون العمل في حجم المسئولية الملقاة على عاتقنا والتي أحسسنا بمدى الجدية التي يأخذ بها مسئولو وزارة الإعلام تقديم مثل هذا العمل للمتلقي."




"وفي معرض إجابته على سؤالنا عن النقد الذي قد يواجهونه من المتلقي قال: هناك جمهور واع وذواق وفي المقابل هناك أيضا جمهور لا يعرف سوى الانتقاد، نحن نعلم أن المشاهدين سيعقدون مقارنة بين ما قدمته الفضائيات التي سبقتنا في هذا المجال وما سنقدمه، ولكني استطيع القول إن عملنا مميز ويحمل طابعاً أجمل من الذي قدم من قبل، كما اننا كنا حريصين على تقصي وتتبع كل صغيرة وكبيرة في تفاصيل العمل."




"اما التقنية المستخدمة في العمل فأعتقد انها ستكون وجه المقارنة الذي سنواجهه حيث سنعمل في المسلسل على تقنية 2HD PLUS وهي تقنية تبدو متأخرة مقارنة بتقنية الـ3Dمن خلال قدرة الاخيرة على اعطاء الصورة أبعاداً ثلاثية وتجسيم الشخصيات ، إلا اننا نأمل ان يلتمس لنا المشاهد العذر إذا ما علم عن الامكانيات المادية المسخّرة في (عائلة شمسة) مقارنة بالإمكانيات المادية الهائلة التي حصلت عليها الاعمال السابقة مع العلم ان العمل تصل تكاليفه الى ما يقارب الـ(مائتي ألف ريال) وهو مبلغ كبير مقارنة بإنتاج الأعمال الدرامية الاخرى لما تتطلبه الاعمال الكرتونية من امكانيات ومعدات مكلفة كما انها تتطلب فريق عمل كبيرا أيضاً ، ناهيك عن ضيق الوقت في تنفيذ العمل حيث من المفترض ان تأخذ مثل هذه الأعمال فترة عام على الأقل لتأخذ نصيبها من التجهيز والاستعداد، أما نحن فنسابق الوقت لنستطيع تقديم العمل في رمضان القادم."




"وأوضح محمد ابو سيف ان العمل سيأخذ الطابع العماني الصرف مراعياً أدق الاعتبارات في التعبير عن الشخصية العمانية منوهاً إلى الدور الكبير الذي بذله ويبذله سعادة الشيخ عبدالله بن شوين الحوسني وكيل وزارة الإعلام في متابعة العمل متابعة دقيقة ومراجعة النصوص والرسومات وأدق التفاصيل في حركة شخصيات العمل ، كما قام بنفسه بمراجعة اللهجة مؤكداً في كل اجتماع أو لقاء على ضرورة أن يعكس العمل صورة إيجابية وصحيحة ودقيقة عن المجتمع العماني وألا يأخذ طابع الكوميديا السطحية والضحلة وإنما يقدم كوميديا هادفة."

هناك 4 تعليقات:

  1. يا بدر يا أخوي

    أزيدك من الشعر بيت

    لأفلام الأنميشن هناك 12 قاعده أساسيه تسمى .. بالقواعد الذهبية .. من دونهن العمل الكرتوني ما يسما أنميشن .. يسمى موشن جرافيكس .. يعني كنك تحرك كلام ف البوربوينت

    هذا درسناه الفصل الماضي في مادة الأنميشن مع عمي (فيصل شاه)

    الله يرزقني واياك الجنه :)

    ردحذف
  2. أستفيد منه

    http://www.4shared.com/file/129994439/e4a611a8/12_Principles_of_Animation.html

    ردحذف
  3. أحيي فيك هذا النقد البناء الذي لم أجده في كثير من المدونات التي تحدثت عن عيد وسعيد .. ربما كونك متخصص في الإعلام؟

    ردحذف
  4. شكرا أختي أم عزان على التفاعل..

    أنا متخصص في الإعلان والتسويق في المقام الأول، ومن ثم الإعلام لارتباطه الوثيق بالإعلان..

    تحياتي وشكرا على الإطراء..

    ردحذف