الأحد، 6 سبتمبر، 2009

العودة إلى الجماجم!

اللوحة الإعلانية على واجهة مكتبة Borders


ليس اسماً لفيلم سينمائي جديد، إنما هو عنوان لحملة أطلقتها إحدى العلامات التجارية المتخصصة في القرطاسية والأدوات المدرسية. ومثل باقي الشركات، فقد أطلقت الشركة هذه الحملة قبيل بدء العام الدراسي الجديد معنونة حملتها بــ(العودة إلى الجماجم Back to Skull). وتعتبر هذه الطريقة من أكثر طرق صياغة الكتابة في الإعلانات إبداعاً، ذلك لأنها تستخدم العبارات المستخدمة بكثرة لتقوم بتغيير كلمة واحدة تعطي العبارة قوة أكبر وبلاغة في المعنى. وقد استخدمت الشركة هذه العبارة المستخدمة بكثرة (العودة إلى المدارس Back to School) إلا أنها وضعت كلمة (جماجم Skull) التي تحمل تقريبا نفس نطق كلمة (School). وباستخدامها لكلمة جماجم فهي بذلك تشير إلى أن الطلبة سيعودون لاستخدامم عقولهم بعد فترة خمول طوال فترة الصيف.




كما تندرج ضمن هذا التوجه العبارة التي قدمتها شركة (زين) للإتصالات في حملتها التي روجت لهويتها الجديدة منذ حوالي عامين. فقد توجت الشركة حملتها بعبارة (كل يوم وأنتم بخير) تهنئ فيها الناس بكل يوم جديد يطل عليهم.

هناك 4 تعليقات:

  1. نعم يمكن أن يكون في هذا تورية وهو أمرٌ جميل.. مُلفتٌ جداً تحليلك..

    لولا أنني أُرجحُ أن المقصود من الجماجم skulls هو الموضة التي بدأت تسود وتنتشر ويتم الترويج لها: موضة الجماجم ولبسها على القمصان والاكسسوارات والكابات والأقلام والدفاتر والشنط والأحذية إلخ.. موضة rock كما يقولون.

    ردحذف
  2. بالفعل كان تعبيرهم موفّق .. العودة إلى الجماجم

    ويُشادُ لك أخي بدر دقّة ملاحظتـك ..

    مُتـابع

    ردحذف
  3. أخي غير معرف..

    ربما يكون تفسيرك صحيحا، ولكن لا تنسى أن الجملة فيها (العودة إلى..Back to).. ولا أظن أن في ذلك عودة إلى موضة الجماجم لأنها لازالت حديثة العهد.

    شكرا على تفاعلك وإثرائك للموضوع..

    تحياتي

    ردحذف
  4. أخي سلطان الغافري..

    شكرا على المرور..

    تحياتي إليك

    ردحذف