الاثنين، 31 أغسطس 2009

التسويق السوقي في التلفزيون العماني - ضمن حملة النهوض بالإنتاج الإعلامي العماني



وتتواصل عروض رمضان، حيث أن هفوات التلفزيون معروضة بالجملة.. وأحيانا بالمجان!

هذه المرة سأركز على الجانب التسويقي للتلفزيون خلال شهر رمضان، والذي لفت انتباهي خلال ما يزيد على أسبوع مضى من شهر رمضان.


أولا: إعلانات ما قبل الأذان

ربما لاحظ الكثير من المشاهدين غياب الكم الهائل من إعلانات (الثواني الخمس) التي كانت تسبق أذان المغرب على شاشة تلفزيون العماني، هل تساءلتم لماذا؟ طبعا أولا لا أعرف كيف أبرر ذلك التصرف من قبل مسؤولي التسويق في التلفزيون، حيث أنهم قرروا تغيير طريقة الإعلان في فترة الأذان. الطريقة المتبعة خلال السنوات الماضية هي أن يتم عرض إعلان قصير (خمس ثوانٍ) قبل الأذان وأحيانا بعده، ذلك مقابل 6000 ريال عماني. وقد أقبلت العديد من الشركات على الإعلان في تلك الفترة حتى وصلت ما يقارب العشر شركات. إلا أن القرار الذي صدر هذا العام هو أن تلك الفترة ستعطى لشركة واحدة فقط، ومقابل 20000 ريال عماني، إلا أن المسؤولين أدركوا (قبيل بدء شهر رمضان) بأنهم قد اتخذوا قرارا خاطئا في ذلك الشأن لعدم قبول أي من الشركات بذلك العرض. بعدها قررت تغيير المنهج وفتح المجال للمعلنين بنفس الطريقة في السنوات الماضية.


ثانيا: رعاية المسلسلات (وخصوصا درايش)

مرة أخرى لا أستطيع أن أبرر هذا التصرف. لعلكم لاحظتم ظهور إعلانات شركة كهرباء مجان في فواصل مسلسل درايش، فما السر وراء ذلك؟ الحكاية أن شركات الكهرباء مجتمعة (والتي تنضوي تحت لواء شركة الكهرباء القابضة) قد توجهت إلى التلفزيون بمقترح أن تعرض جميع الشركات إعلانا واحدا يحمل رسائل موحدة (مثل عدم التأخر في سداد الفواتير والترشيد في استهلاك الكهرباء) ويحمل أيضا شعارات جميع الشركات. إلا أن هذا العرض قد قوبل بالرفض من قبل مسؤولي التلفزيون، وأصروا على أن تعلن الشركات منفردة لو أرادت ذلك، فرفضت الشركات ذلك، وأقدمت كهرباء مجان على الإعلان فيما رضيت الشركات الأخرى بذلك حيث أن الرسالة التي ترغب كهرباء مجان في توصيلها للمستهلك، هي نفس الرسالة التي ترغب الشركات الأخرى بتوصيلها.


ثالثا: الإعلان الضمني في مسلسل درايش

تعودنا أن نشاهد في الأفلام الأمريكية ظهور البطل وهو يستخدم جهاز كمبيوتر محمول من Apple أو هاتف نقال Nokia، كما اشتهرت بعض الأفلام بارتباطها الوثيق بعلامات تجارية معينة، مثل جيمس بوند وسيارة Aston Martin وساعات Omega، وفيلم ترانسبورتر 2 مع سيارات أودي، وغيرها. كل ذلك يعتبر إعلانا ضمنيا في الإنتاج السينمائي. المهم أن القائمين على إنتاج درايش قد قرروا اتباع نفس الطريقة، ولكن لكي يتميزوا عن غيرهم، قرروا أن يطبقوا الفكرة بأسلوب رخيص للغاية. وقد تجسد ذلك فيما يلي:

- في حلقة "تسريح العمالة الوافدة" لاحظنا ارتداء عامل من العمال قميصا يحمل شعار هيئة تقنية المعلومات (القديم)، فيما ارتدى عامل آخر قميصا يخص كلية مسقط الخاصة. أتمنى أن تكون تلك مصادفة (ولو إنها ما راكبة)، وأن لا يكون القصد من ذلك هو الإعلان الضمني، لأنه قد تم تنفيذه بصورة رخيصة للغاية.

العامل يرتدي قميص هيئة تقنية المعلومات (بشعارها القديم)

العامل الآخر يرتدي قميص كلية مسقط



- في حلقة "المدارس الخاصة" لاحظنا فجأة ظهور سيارات كاديلاك عند أكثر من شخص، كما أن الليموزين (الذي يخص شركة مارين ليموزين) قد تم استخدامه وبلوحته الحمراء (للتأجير)، رغم أن الهدف من استخدامها كان لإظهار الثراء الفاحش الذي تتمتع به تلك العائلة، أي أنه من المفترض أن تكون لوحة السيارة صفراء.
.
- مرة أخرى وفي أكثر من حلقة، لوحظ ظهور السيارات الأمريكية التي تتولى وكالتها المؤسسة التجارية العمانية OTE وبلوحاتها الخضراء (فحص). ولا أدري ما الغرض من إظهار جميع السيارات بلوحات الفحص، ربما لتبدو جذابة أكثر بالنسبة للمشاهد. ويمكن حصر السيارات (المعلن عنها في المسلسل) كما يلي: شيفروليه كابريس - شيفروليه يوكون - شيفروليه ترافيرس - شيفروليه إبيكا - كاديلاك CTS. ويبدو أن الوكيل يحاول جاهدا تسويق السيارات الأمريكية التي تصنعها جنرال موتورز (التي أشهرت إفلاسها مؤخرا).
.
- ومن ضمن الإعلانات الضمنية التي شهدها المسلسل (جريدة عمان) التي طلبها سائق الأجرة بالإسم في حلقة "تسريح العمالة الوافدة".
.
.
رابعا: الإعلانات التجارية
.
طبعا لا يفوتنا أن نشيد بالإعلانات التي (تبيض الوجه) من شركاتنا المحترمة، وأخص بالذكر:
- شركة الخنجي للشيلة والعباية
- أسواق هدايا صحار
- مجمع بدر السماء الطبي
- زيت خفيف
وجميع من ساهم في (إثراء) قطاع الإعلان التلفزيوني بالسلطنة.

هناك 18 تعليقًا:

  1. لا اُخفيكم سرّا أنّني لستُ من متابعي التِّلفاز ...إلّا فيما ندر أي عندما يتحلّق الجميع حولهُ .. فـ أكون مضطّرة ...ويومها كانوا يتابعون ( درايش) وحلقة المدارِس الخاصّة ...

    شعرتُ حقّا أنّهم يستّخفُّون بِنا .. حبكة القضيّة وكأنّما كتبها من لا يُجيد حبك السّيناريوهات ...

    تساءلت .. هل قبل انتقادهم لـ المدارس الخاصّة .. قد ناقشوا قضايا المدارِس الحكوميّة ..؟!.. وسياساتِها ..؟! .. أم أنّ هموم الطّالب ، والمُعلِّم ... وقضايا التّعيين وغيرِها قد نوقِشت وعولِجت .. لـ يتطرقونَ إلى أمرٍ ليس دقيق تماما .؟!

    قد تكون سياستهم هو انتقاد شؤون المواطِن ، وتنزيه الحكومة .!

    أشكرُ ربِّي أنّي لا اُتابِع التِّلفزيون والحمد لله...

    بدر ...

    مُتابِعة لـ مواضِيعك الثّقافيّة ...

    دام ألقك...

    ردحذف
  2. الأخت جرح المغيب..

    شكرا على مرورك وتفاعلك..

    ولا تزال الحملة مستمرة..

    تحياتي

    ردحذف
  3. التسويقي الرائع / بدر الهنائي

    فعلا هنا أرض رحبة لمعرفة عالم التسويق والإعلان بعين ناقدة..


    صديقي نتابع الحملة


    ومستمرون

    ردحذف
  4. شكرا لك أيها الصحفي المشاكس تركي..

    تحياتي..

    ردحذف
  5. متابعون بدر .. صدقاً نقد فعال جداً رائع ..


    كل الشكر بدر ..

    ردحذف
  6. ود خالوتي ...
    بالنسبة للقميص تبع الهندي
    تراه الهيئة مالها علاقة
    لا اعلان ولاترويج ولاهم يحزنون

    يفترض تكون عارف هالشي ، وتعرف انها بالصدفة
    لانه
    اولا: الشعار متغير .. ويستحيل نستخدم هالطريقة في الاعلان
    ثانيا : الهيئة مثلها مثل اي شركة توزع القمصان في مختلف الفعاليات ، ومش محسوب عليها لمن يعطى القميص والا وين يلبسة


    وسلامتك
    ج السنيدي

    ردحذف
  7. فشكول..

    أشكرك على المرور والتفاعل..

    تحياتي..

    ردحذف
  8. بالفعل الإعلانات اللي تسبق مسلسل درايش ترفع الضغط و رخيصة في المحتوى و المضمون و التنفيذ و الإعداد و و و و...كل شئ! نفسي أعرف شي,, هل طرأ في أذهان منفذي الإعلانات الإطلاع إلى ما وصل إليه عالم الإعلان و الترويج ؟؟ و ما يحتاج يروحوا بعيد, اريدهم بس يشوفوا الإعلانات اللي تنعرض في قنوات دول الجوار..والله حرام تظهر هذه الفواصل الإعلانيه بهذه الطريقه الرخيصه التي تسبب الغثيان و ربما حذف قناة عمان برمتها من ليستة القنوات !!
    كلمه أخيره لكل من له علاقه بموضوع المسلسلات و الإعلانات : ارحمونا والله نريد نفطر مثل الاوادم - مرتاحين و مش متنرفزين !!

    ردحذف
  9. ج السنيدي..

    شوف.. هن 3 إحتمالات:

    - المسؤولين قرروا الترويج للهيئة بدون علم الهيئة
    - أو الهيئة اتخذت هذي الخطوة بدون ما يعرف موظف التسويق (بو أعرفه)
    - أو إن ظهور أكثر من قميص لأكثر من جهة كان مصادفة، وفي نفس الوقت (غباء)

    وعلى فكرة، يعني شعار الهيئة القديم كان يعرض بالتزامن مع حملة الشعار الجديد.. كان يعرض في إعلانات مهرجان صلالة..

    ردحذف
  10. غير معرف..

    أشكرك على حماسك الزائد وغيرتك..

    تحياتي إليك..

    ردحذف
  11. More Oman TV Bloggers for you

    http://um3azzan.wordpress.com/2009/08/27/ramdhan-here-what-i-have-to-say/

    http://www.blue-chi.com/2009/omantv-ramadan/

    ردحذف
  12. Thanks Nadia!

    This is what I needed actually, some help in finding more related blogs.

    Keep it up sis.

    ردحذف
  13. ظهور القميص كان بالصدفة .. مالة علاقة
    (اساسا انته عارف)


    بعدين ظهور الشعار القديم
    مع حملة الشعار الجديد
    سببة الجرائد (سوء فهم) .. الي تاخرت في تنفيذ المطلوب ... بس بعدها ضبطت الامور
    لانه كان في اتفاقيات للاعلانات وتم استبدالها بالاتفاقية الجديدة

    ردحذف
  14. شوف..

    أنا جبت لك 3 فرضيات.. وكلها غبية..

    ردحذف
  15. بالصدفة بعد قراءة موضوعك هذا انتبهت إلى ان فناجين القهوة في أحدى حلقات درايش كانت تحمل شعار بنك عمان العربي، لا اعتقد اني كنت بلاحظ قبل قراءة هذا الموضوع :)

    ردحذف
  16. الزميلة آمنة..

    اكتشفت لاحقا إن الشركات ما كانت تعلن خلال المسلسل، هي بس (قلة حيلة) إدارة الإنتاج وعدم قدرتها على توفير أدوات مناسبة للتصوير..

    شكرا على المرور..

    تحياتي..

    ردحذف
  17. والله كلامك صحيح لا مسلسلات ولا برامج ولا اعلانات مثل الناس لا ومايرضوا حد ينتقدهم الناس وصلوا القمر ونحن توبعدنا على باب الله بس المشكلة انه في كوادر عندها اشياء واشياء وعقولها توزن بلدان بس للاسف كل حد يبحث عن مصالحة الشخصية

    ردحذف
  18. it is really easy to comment but to give solution is the challenge ... I respect your writings but unfortunately you just think from the negative corner without giving any kind of solutions .. dont say the samples you provide.

    My advise to you to visit other branding experts websites and see how they writes their reviews and dont waste your talent in such way.

    a friend of you,

    ردحذف