السبت، 23 يناير، 2010

جريدة عمان وأحلام يقظتها (كل سبت)



عمان.. كل سبت

خرجت إلينا جريدة عمان يوم السبت الماضي بشكل مختلِف ومختلَف عليه. البعض أعجبهم التغيير لمجرد التغيير، أما البعض الآخر فقد استاءوا من التغيير كونه تغيير للأسوأ. وقد شمل هذا التغيير الذي تقرر أن يكون (كل سبت) إخراج الصفحات بدءا من الغلاف المختلف الذي تكتسيه ألوان جديدة مرورا بالخط المستخدم في العناوين، وانتهاء بطبيعة صفحات الجريدة.

إن أكثر ما لفت نظري بعد هذا التجديد هو صفحة (بلا قيود!) وهي صفحة تحاول (حسب وجهة نظري) أن توهم القارئ بأن الصحافة العمانية بخير وأنها تمتلك الجرأة الكافية لمناقشة مواضيع حساسة. وقد يكون الغرض من هذه الصفحة هو فتح متنفس للقارئ يرى من خلاله أن هنالك من يشاطره بعضا من هموم الحياة اليومية كأسعار الإيجارات ومدى صحة ونظافة المطاعم والسياحة الداخلية.

أما (ثلث الصفحة الذي قصم ظهر الجريدة بأكملها) فهو العمود الذي يحمل اسم (عمان 2050) يحتوي على قصاصات أخبار News Snippets تتحدث عن أخبار (ستحدث في السلطنة عام 2050). العمود وكما يمكن للقاريء أن يلاحظ .....................

والله بما أن القاريء يمكنه أن يلاحظ، سأدع له حرية الحكم على محتوى العمود...


عمان 2050

هناك 3 تعليقات:

  1. ههه إذا سياسة الدولة بتظل مثل ما هي الحين، فما استغرب إنه نكون بعد 40 سنة بعدنا على حيلة القطرات..

    طموحين الشباب ,,

    ردحذف
  2. ما قادرة أصدق إن هالصفحة في جريدة عمان
    من وجهة نظر شخصية أحسها صفحة ما لها معنى :/

    ردحذف
  3. مساء الخير..

    الواحد زين يحلم .. بس اتمنى تكون احلامنا اكبر من كذا ..

    تحياتي

    ردحذف