الثلاثاء، 21 يوليو، 2009

كيف الحال يا مهرجان صلالة؟؟

_
كلما طالعت إعلانا عن مهرجان صلالة، وددت لو تمتد يداي مسافة 1100 كم لتطبع على وجوه القائمين على تسويق مهرجان صلالة صفعات ليست كالصفعات..
_
أن تكون (واجهة البلاد في الصيف) بهذا الشكل، فهذا هو الخزي بعينه.. الحملة الإعلانية التي تصاحب مهرجان صلالة السياحي للأسف لا ترقى لأن تسمى (إعلانية)، فهي لا تمت إلى أساسيات الإعلان بأي صلة..
_
قد يلاحظ الجميع (التوقيع) الذي تضعه الــــ (شركة؟) القائمة على الترويج لمهرجان في إعلانات المهرجان على الصحف والمجلات.. شبكة ظفار!! جربت أن أجوجل الشركة/الشبكة لأعرف المزيد عنها، ولكن.. guess what? الشركة/الشبكة لا تمتلك أبسط ما تتطلبه أية شركة.. الموقع الإلكتروني.. ولكنني في المقابل وجدت شيئا مهما عن الشركة/الشبكة.. (وظائف شاغرة في شبكة ظفار للدعاية والإعلان)! وجدت ذلك الموضوع في منتدى يسمى بــ(ظفار المجد)، تم وضعه بتاريخ 6 نوفمبر 2008 واستمر لغاية 23 يونيو 2009، الشركة/الشبكة تحتاج إلى مصمم جرافيكس وإداري.. وفي نفس السياق تلقى أخي الأصغر (أمجد) الذي يدرس التصميم في السنة الأخيرة بكلية نزوى للعلوم التطبيقية اتصالا مفاده أن (الشركة القائمة على إعلانات مهرجان صلالة) تحتاج إلى مصمم طوال فترة المهرجان لتنفيذ الإعلانات، حتى لو تطلب الأمر عدم تواجده في صلالة والإكتفاء بمراسلته عبر البريد الإلكتروني، الأمر الذي يؤكد how desperate the company/network is..
_
يدور في ذهني تساؤلين اثنين:
_
الأول: كيف تمت عملية تعيين الشركة/الشبكة لإدارة الحملة الإعلانية دون أن يكون عندها الموارد البشرية الكافية لإدارة مشروع بهذا الحجم؟ ناهيك عن عدم تواجد الموقع الإلكتروني أو حتى مقر للشركة (حسب تساؤلات البعض، ولست أكيدا من هذه المعلومة).. كما أن التساؤل يمتد ليبحث في آلية تعيين الشركة، وما إذا كانت بالطريقة الصحيحة التي تتطلب وجود Credentials وProfile الشركة، مع وجوب تواجد شركات منافسة ليتم اختيار الأفضل.
_
الثاني: ما هذا التناقض بين (الشمال) و(الجنوب) في عملية الترويج للسلطنة؟ فبينما تنفق وحدة التسويق والترويج للسلطنة (التي تسمى "هويّة") Oman Brand Management Unit الأموال الطائلة من أجل خلق صورة ذهنية موحدة وإيجابية عن السلطنة، وإعداد مستند متكامل Brand Guidelines عن كيفية الإعلان عن السلطنة (بما في ذلك الإعلانات السياحية)، يقوم القائمين على المهرجان (في الجنوب) بتشويه تلك الصورة وذلك عن طريق نشر إعلانات رديئة وتستخدم صورا متدنية الجودة Low Resolution مع عدم تواجد أساسيات الإعلان وعدم وضوح الرسالة فيه. هل ما زالت (هويّة) تفتقر إلى تلك القوة التي تمكنها من التحكم في جميع ما يصدر من إعلانات عن السلطنة؟ أم أنها لا تحظى بالترحيب بين مؤسسات الدولة الأخرى؟ أم هو الإفتقار إلى التنسيق المتبادل (كعادة مؤسساتنا الحكومية)؟
_
ما نتمناه أن ينتبه المسؤولون في (هويّة) إلى ما يقترفه القائمون على مهرجان صلالة من تخريب لصورة السلطنة، ذلك أن الإعلانات لا تنشر داخل السلطنة فقط، بل تتعدى الحدود لتصل على الأقل إلى جيراننا في المنطقة..

هناك تعليق واحد:

  1. الأخ بدر

    هذا التعليق متأخر بعض الشئ/ ولكن هناك مقولة "إذا عرف السبب بطل العجب"

    شبكة ظفار+موقع ظفار المجد هي لنفس المالك, ولمن ينتمي المالك؟ أقصد لأي قبيلة؟؟؟؟؟؟؟

    شوف من رئيس البلدية ويبطل العجب......لكن شوف! ترا كل شي بالقانون.

    تحياتي

    ردحذف