الخميس، 20 أغسطس، 2009

أوكسيجين تفوز بالجائزة الفضية ضمن جوائز ساميت العالمية للإبداع



أوكسيجين (الوطنية للنشر والإعلان سابقا)،والتي تعد إحدى وكالات الإعلان الرائدة التي تطمح إلى التميز دائماً، قد أضافت مؤخراً إنجازاً جديداً إلى قائمة إنجازاتها. فقد حازت الوكالة على الجائزة الفضية في فئة حملات مجلات المستهلك في جوائز ساميت العالمية للإبداع المرموقة، وذلك عن الحملة الإعلانية التي نفذتها لصالح مكتبة دار النثر المتخصصة في بيع الكتب المستعملة بمركز الوادي التجاري في القرم.

فقد قام فريق أوكسيجين بتنفيذ حملة مميزة وفريدة من نوعها كانت عبارة عن توظيف أسماء الكتب التي يشملها العرض في المكتبة مع إضافة بعض العبارات بطريقة فعالة تلفت النظر. كما ركزت تلك العبارات على عرض إعادة شراء الكتب مقابل نصف قيمته، الأمر الذي يجعل اقتناء الكتب سهلا للغاية. وكان الهدف الأساسي هو نشر ثقافة القراءة خاصة بين الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة والذين يقضون معظم أوقاتهم أمام شاشات التلفاز وألعاب الكومبيوتر.

وقد تضمنت الإعلانات أسماء بعض الكتب مثل كتاب المؤلف جيفيري أركر "هل يجب أن نخبر الرئيس"، مع إضافة قصاصة ورقية مكتوب عليها "بأن الكتب لا تكلف نقودا كثيرة؟ ذلك صحيح! وسوف نشتريها منكم بنصف قيمتها.".

كما تم تطبيق نفس الطريقة على الكتاب الشهير للمؤلف دان براون "شفرة دافنشي" ("بإمكانك فك الشفرة بواسطة أسعارنا الخاصة")، وكتاب للمؤلف توم كلانسي "بدون تأنيب ضمير" ("وبدون ندم على الأسعار").

وقد احتوت الإعلانات على صور حقيقية للكتب مع القصاصة الورقية حتى تعطي إحساسا حقيقيا. وإلى جانب الإعلان في الصحف والمجلات، فقد تم توزيع تلك المجموعة من الإعلانات على المدارس والكليات ومراكز التسوق في مسقط.


وتكمن جمالية هذه الحملة الإعلانية المتميزة والتي تصنف ضمن فئة (الإعلان أسفل الخط Below the line) في كونها قابلة للتطبيق على مختلف عناوين الكتب الموجودة في مكتبة دار النثر.

وتعتبر جوائز ساميت للإبداع – والتي تدار بواسطة جوائز ساميت العالمية – أكثر الجوائز التي تحظى بإقبال كبير على مستوى العالم في مجال الإعلان، حيث شهدت تسجيل ما يفوق خمسة آلاف عمل من خمسة وعشرين بلدا في مختلف فئات جوائز الإبداع.

وقد تحدث روبيش باتناجار الرئيس التنفيذي للعمليات بوكالة أوكسيجين للإعلان عن هذا الإنجاز قائلا "إنها لمناسبة عظيمة أن نفوز بهذه الجائزة، خاصة أنها على المستوى العالمي. وما هذا إلا انعكاس لالتزامنا ونتيجة للعمل كفريق، والأهم من ذلك كله إعطاء الحلول الفعالة للعملاء والتي تساعد في نجاح أعمالهم".

الجدير بالذكر أن أوكسيجين قد حازت في العام الماضي على جائزة سيتي سكيب لأفضل حملة تسويقية لمشروع عقاري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي نفذتها لصالح مشروع المدينة الزرقاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق